جمعية تنظيم الأسرة السودانية تنظم الفن التشكيلي بعطبرة التشكيلي بعطبرة

نظمت جمعية تنظيم الاسرة السودانية بمركزها الرئيسي لصحة الأسرة اليوم بعطبرة ورشة نوعية للفن التشكيلي بعنوان الفن التشكيلي  عن العنف المبني على النوع الإجتماعي وذلك بهدف  التعبير عن الانتهاكات التي تعرضت وتتعرض لها المرأة السودانية خلال فترة الحرب.

 

وأكد الأستاذ صلاح جيلاني مدير إدارة تغيير السلوك والإعلام بالجمعية أن هذا المنشط جاء  في إطار برامج الجمعية التي تتعلق بقضايا العنف المبنى علي النوع في فترة الحرب مؤكدا علي دور الإعلاميين والفنانين في التوعية بأنواع ومخاطر العنف الذي تتعرض له المرآة.

وأوضح أن الورشة مبادرة من ضمن مبادرات الجمعية لإلقاء الضوء علي هذا النوع من الانتهاكات  .

مشيراً إلى انهم يعولون علي الورشة في زيادة الوعي ببرامج الجمعيةو توصيل رسالتها وتوعية المجتمع وحثه علي مكافحة الجرائم المتعلقة بموضوع الورشة..

ومن جانبه قال المدير التنفيذي لجمعية تنظيم الأسرة السودانية الشفيع محمد على أن المرحلة الأولى لهذه الورشة هي تأثير مثل هذه الورش هو التخطيط لبرامج وفعاليات أكبر من ذلك وأن يكون التعبير عن القضايا المتعلقة بالصحة الانجابية يتم تناولها بوضوح وجراءة أكثر من ذلك مع التزام جمعية تنظيم الأسرة السودانية والاتحاد الدولي لجمعيات تنظيم الأسرة لرعاية كاملة لمثل هذه الانشطة

وفي السياق رحبت الأستاذة كوثر محمد إبراهيم المدير التنفيذي لجمعية تنظيم الاسرة فرع ولاية نهر النيل بمشاركة كوكبة من الفنانيين التشكيليين

في الورشة وابانت أن الورشة تجيء ضمن برنامج الجمعية المعروف باستراتيجية تغييرالسلوك من أجل زيادة الطلب على خدمات الجمعية وتوفير المعلومات الصحيحة والسيطرة على المعلومات الخاطئة.

 

وتحدث نيابة عن الفنانين التشكيليين الفنان الزبير عبد الحافظ الزبير مشيداً بفكرة الورشة مشيراً إلى أنها تشكل تجمع جميل يعكس دور الفنانين التشكيليين فيما يدور حالياً في الوطن وبخاصة قضايا الحرب.

 

ويذكر أن الورشة شارك فيها عدد كبير من الفنانيين التشكيليين الهواة والمحترفين من أبناء الولاية والوافدين إليها من ولاية الخرطوم .

 

وقد تم الاتفاق على تواصل أعمال الورشة وصولا إلى تنظيم معرض تتبناه الجمعية يشتمل على مخرجات مساهمات المشاركين في الورشة من لوحات وجداريات تعبر عن العنف المبني على  النوع الإجتماعي