ضابط بالجيش السوداني يوجه انتقادات عنيفة

وجه الضابط بالجيش السوداني طارق الهادي كيجاب، انتقادات عنيفة الى الجيش، واتهمه بالتقاعس عن حماية المدنيين في الخرطوم والجزيرة ودارفور.

 

وقال طارق في خطبة الجمعة: رسالتي للقيادة تبدأ بأهلنا في الجزيرة، والناس عارفة أن الجزيرة سقطت في ساعتين لأن هناك قحاتة كانوا في مدني ساعدوا المليشيا وغيرها”.

 

وأضاف “لكن إذا كانت هذه حقيقة هناك حقائق أخرى يجب أن يناقشها الناس، لأن مدني سقطت في ساعتين، وطلقة ما قامت، بعد أن سحبوا الحاويات التي كانت تغلق كبرى رفاعة، وهل الدفاع عن مدني كان بس الحاويتين، وأين الدفاعات والقناصة وأين الدشم؟”.

 

وقال طارق إن الجيش في نيالا يقاتل 7 شهور، حتى سقطت الحامية.

 

وتابع “لماذا انسحب الجيش من الكاملين ورفاعة دون أن يفك طلقة احدة”، وأكد أن القائد العام أعلن عن لجنة تحقيق لكن هناك أسئلة منطقية وستظل ولابد من الاجابة عليها اذا اليوم أو غدا، وتابع “الناس صبرت وتحملت أذى مبالغ فيه، وأن ما حدث للمواطنين في الجزيرة، اضعاف ما حدث لهم في الخرطوم لان الأخير عندما قامت فيها الحرب هرب الناس قبل ان تشتد المليشيا لكن مدني نهبوا واغتصبوا ودمروا”.

 

واشار طارف إلى أن الجيش ذهب إلى سنار والقضارف والناس شايفة وقبلها الناظر ابوسن ذهب إلى القيادة قال عنده 51 ألف مستنفر وطالب بتسليحهم، لكن لم يحدث ذلك.

 

وأضاف “القائد العام ذهب إلى سنار والقضارف وقال ما دايرين دفاع والناس تمشي قدام، وبعد مساعد القائد العام الفريق إبراهيم جابر، لكن الجيش لم يتحرك، والحرب عيبها انها لايف، والناس شايفة وكل الحاصل وكل تحركات الجيش”.

 

وتابع “لماذا لم يتحرك الجيش هل القيادات مخالفة تعليمات القائد العام؟”

 

وقال طارق إن الناس في بانت والفتيحات ماتت بالجوع وأكلوا الشجر، وهذه مسؤولية الدولة، والجيش يجب أن يوفر لهم الخدمات والأكل، وأضاف “الحشود تتجمع في شندي وعطبرة وغيرها وهل الاستنفار هو تجمعات بس لماذا لم يتحركوا”.