خططت لاعتقال البرهان.. تفاصيل مثيرة حول المحاولة الانقلابية في وادي سيدنا

كشف ضابط رفيع بالجيش السوداني لـ ”دارفور24“ عن خطة مجموعة وادي سيدنا التي ألقت الاستخبارات العسكرية القبض عليها ليل الخميس 1 فبراير؛ عقب تحركات ضد قيادة الجيش كان مخطط لها فجر الجمعة.

وقال المصدر إن المجموعة نسقت مع مجموعات أخرى في ”القيادة العامة/ بحري – بورتسودان) بحيث يكون التحكم في وادي سيدنا.

وكانت الخطة أن تتحرك الثلاثة مجموعات (وادي سيدنا، القيادة/بحري وبورتسودان) فجر الجمعة بالتزامن؛ لاعتقال قيادات هذه المناطق بما فيها القائد العام للجيش؛ عبد الفتاح البرهان.

 

وليل الخميس، ألقت الاستخبارات العسكرية بوادي سيدنا؛ القبض على كل من:
العقيد/ ركن معتصم يوسف عبدالرحمن – قائد متحرك الاحتياطي – معسكر سركاب
المقدم/ مهندس مهند إسماعيل – دفاع جوي

الرائد/ ركن مصطفى حسن قمر

وبحسب التحريات الأولية؛ لا توجد خطة واضحة لدى المجموعة لكن التذمر والغضب ضد قيادة الجيش هو المحرك الرئيسي، ووفقاً للمصدر لم تتسع دائرة الاعتقالات حتى الآن، غير أن التحريات الفنية خلال الكشف على الاتصالات أظهرت ضابط برتبة لواء بالقيادة العامة، على تواصل مع مجموعة وادي سيدنا.

 

 

ونقل المصدر أن ضابط برتبة مقدم بالقيادة العامة كان على تنسيق مع المجموعة هو من قاد لتفكيك الخلية.

وذكر مصدر حسب ”دارفور24“ أن التحركات الأخيرة سبقها تذمر علني، حيث ضغط عدد من الضباط الموجودين في القيادة العامة للاجتماع مع رئيس هيئة الأركان؛ الفريق /ركن محمد عثمان الحسين، نهاية ديسمبر، وتحدثوا خلال الاجتماع بصراحة شديدة عن عدم رضاهم عن سير العمليات وأبدوا سخط واضح ضد قيادات الجيش، وبحسب المصدر لم يخلو الاجتماع من خطاب تخويني ضد القيادة.

 

ومطلع يناير تحركت مجموعة من الضباط بمنطقة البحر الأحمر وطلبت اجتماع مماثل مع القائد العام، حيث واجه البرهان خلال الاجتماع انتقادات شديدة اللهجة وأبدى الضباط عدم رضا واضح تجاه قيادة الجيش.

ويشير مصدر بحسب ”دارفور24“ إلى أن تذمر وغضب ضباط الجيش تصاعد بحدة عقب سقوط ولاية الجزيرة في ديسمبر الماضي.

المصدر: دارفور 24